Local Search UAE
التباعد الإجتماعي يحافظ علي سلامة الجميع
فجيرة
إمارة الفجيرة

 

 

  الفجيرة هي الإمارة الوحيدة التي تقع بالكامل على الساحل الشرقي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

تبلغ مساحتها حوالي 1450 كيلو متر مربع، أي حوالي 9 .1% من المساحة الكلية للدولة، وتعتبر خامس إمارة من حيث المساحة.

يبلغ عدد السكان في إمارة الفجيرة حوالي  243,127  نسمة وفقاً لتقديرات عام 2018.

تقع على بحر عُمان، إلى الشرق من شبه الجزيرة العربيّة، ويحيط بها من الجهة الشرقيّة خليج عُمان، ومن الجهة الغربية رأس الخيمة والشارقة، ومن الجهة الجنوبيّة مدينة كلباء، وتمتدّ على خليج عُمان بمسافةٍ تصل إلى سبعين كيلومترا ، فالبعض رجّح بأنّ يكون تفجر عيون الماء في المنطقة هو السبب في تسميتها الفجيرة حيث، تتفجّر الينابيع المائية من أسفل الجبال الموجودة فيها.

الحاكم الحالي لإمارة الفجيرة هو صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة -رعاه الله.

عُرفت قديماً باسم أرض عمالقة البحار، وكانت الموطن الأول لقبائل الشرقيين الذين اشتهروا بالشجاعة. هي الإمارة الوحيدة التي لا تطل على الخليج العربي. تمتد على بحر عُمان مسافة 70 كلم تقريباً، وتتكون من السلاسل الجبلية والهضاب والسهول وبعض المناطق الصحراوية. أهم مدنها: دبا، ومربح، وقدفع، والبدية، ومسافي، والسيجي. ويعتبر ميناء الفجيرة أحد أهم موانئ شحن الماشية في العالم، ولعب موقعها الاستراتيجي دوراً رئيسياً في تطورها وجعلها أحد أهم موانئ تزويد الوقود .

تنشط الإمارة حالياً في مجال تقديم الخدمات اللوجستية لصناعة النفط المحلية والعالمية، وتعتبر ثاني أكبر ميناء "عالمي" في تزويد السفن بالوقود ، وتتبوأ المركز الثالث لتخزين النفط والمشتقات البترولية في العالم. 

ومؤخرا، تم افتتاح أول رصيف لناقلات النفط العملاقة في إمارة الفجيرة، والذي يعتبر الأعمق عالمياً.

تشتهر الفجيرة أيضاً بصناعات المحاجر، وكسارات الحجارة الخاصة بمواد البناء، والتي لاقت طلباً كبيراً لسد احتياجات الإنشاءات والبناء في إماراتي أبوظبي ودبي.

 

 

 

 

مناطق الفجيرة

دبا الفجيرة:

وتقع في أقصى شمال الإمارة وتتميز بشواطئ رملية وسلاسل جبلية ومياهها النقية، وتشتهر بالعديد من القلاع والآثار، ويمتد تاريخها إلى عصور قديمة حيث كانت مركزاً تجارياً هاماً خلال العهد الفينيقي.

البدية:

تقع على بعد 38 كيلومترا شمال مدينة الفجيرة، وتشتهر بالمسجد الأثري المقام بها، والذي يعتبر من أقدم المساجد في دولة الإمارات.

مسافي:

 وتشتهر بالينابيع العذبة والوديان الجارية. كما لها سوق محلي ذو طابع مميز هو سوق الجمعة، الذي يعرض البضائع المحلية مثل الخضار والفاكهة ونباتات الزينة، وكذلك المنتجات الفخارية المحلية والسجاد الصوفي وغير ذلك.

قدفع:

 تقع على بعد 18 كيلومترا من الفجيرة، وقد اكتشف بها مدفن أثري على شكل حدوة حصان، يرجع تاريخه إلى 500 عام قبل الميلاد، كذلك العديد من الأسلحة المصنوعة من البرونز والأواني الخزفية والمجوهرات، وهي معروضة حاليا في متحف الفجيرة الوطني.

البثنة:

 تقع على بعد 15 كيلومترا في قلب وادي حام ويوجد بها معبد أثري يرجع تاريخه إلى الألفية الثانية قبل الميلاد، وقلعة إسلامية تاريخية، كانت تستخدم لحراسة الممرات الحيوية في وادي حام.

 تتميز إمارة الفجيرة بتضاريسها الطبيعية التي تتنوع ما بين جبال، وسهول، وواحات، وبعض المناطق الصحراوية، إضافة للشواطئ والعيون الكبريتية كعين غمور، وعين مضب التي تعتبر من المقاصد السياحية البارزة في الإمارة

ونظراً لموقعها الشرقي، ومناخها المعتدل، وطبيعتها المتنوعة مقارنة ببقية الإمارات، ساعد ذلك على جعلها وجهة سياحية للاسترخاء والاستجمام.

كما عملت طبيعتها البحرية المميزة، على جذب الرياضات البحرية من الدولة، ومن كافة أنحاء العالم لممارسة السباحة وسباقات القوارب، والتزلج على الماء، وصيد الأسماك.

 

تزخر الإمارة أيضاً بالعديد من المعالم الأثرية يعود تاريخ بعضها إلى نحو خمسة قرون، وتعد قلعة الفجيرة من أهم وأكبر قلاع الإمارة التي تقع على ارتفاع 20 متر عن سطح البحر.

 

يوجد بها كذلك حصن الحيل الذي بني في عام 1830م، و قلعة أوحلة التي بنيت على انقاض حصن يعود تاريخه إلى العصر الحديدي.

 

المعالم السياحية في إمارة الفجيرة:

 يوجد في مدينة الفجيرة الكثير من المواقع التي جعلت منها منطقةً سياحيةً مميزة، منها:

-       قلعة الفجيرة:

 تجذب كثيراً من السّياح، ويقال لها القلعة التي تحكي القصة التاريخية للفجيرة

-        قلعة البثنة:

 تحيط بها الكثير من التضاريس الطبيعيّة الجذابة كالمزارع والعيون.

-        متحف الفجيرة:

 يُعتبَر متحف الفُجيرة من أبرز الأماكن في مدينة الفجيرة، وهو يوجد في مبنى قديم، وتشتمل قاعاته، وغُرفه على مجموعة مُتنوّعة من الأعمال التقليدية، والقِطع الأثرية التاريخية القديمة

-        مسجد البدية:

بُنِي في عام 1446م، ويُعتبَر بذلك المسجد الأقدم في دولة الإمارات العربية المُتَّحِدة.

-        جزيرة سنوبي:

تقع بالقُرب من أحد شواطئ الفجيرة، وتتميّز بشكلها القريب إلى شخصيّة كرتونيّة تُدعى الكلب سنوبي (ومن هنا جاءت تسمية الجزيرة)، ويمكن لمُحبّي الغوص ممارسة هذه الرياضة حول الجزيرة، واستكشاف ما تحت الماء.

-        قرية الفُجيرة التراثية:

 وتشتمل على عروض تُعبّر عن الحياة التقليدية للساحل الشرقي، ومنها: قوارب الصيد، والبيوت التقليديّة البسيطة.

-         الحديقة الوطنيّة، أو حديقة عين المضب:

 هو مُتنزَّه يشتمل على مُنتجَع صحّي، وأماكن إقامة، ومعرض للأواني الفخّارية، والأزياء التقليديّة المَحلّية.

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة © 2020 لوكال ميديا الإمارات